منتديات حميد العامري

المواضيع الأخيرة

»  قصة سيدنا ايوب عليه السلام
اليوم في 00:49 من طرف منصورة

» عمل الكعك بالسمسم
اليوم في 00:19 من طرف منصورة

» طريقة عمل الصمون بالحليب
اليوم في 00:18 من طرف منصورة

»  استراتيجيات تعديل السلوك الصفي
اليوم في 00:18 من طرف منصورة

» فوائد السمسم
أمس في 20:07 من طرف نور الإيمان

» ما هو الفرق بين الخزف والفخار
أمس في 20:07 من طرف نور الإيمان

» ثقافة حول العالم
أمس في 20:07 من طرف نور الإيمان

»  سلطة الشيـــــــــــــــــــــــــــف
أمس في 00:36 من طرف منصورة

» سويسرول الكريز
الأحد 11 نوفمبر 2018, 23:07 من طرف منصورة

» كيشيرو تويودا
الأحد 11 نوفمبر 2018, 23:06 من طرف منصورة

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 57622 مساهمة في هذا المنتدى في 14663 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 2185 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو اسماعبل الزين فمرحباً به.


    حول سورة العنكبوت

    شاطر
    avatar
    البروفيسير



    ذكر المساهمات : 82
    التسجيل : 27/06/2017

    حول سورة العنكبوت

    مُساهمة من طرف البروفيسير في الثلاثاء 27 يونيو 2017, 04:42

    سورة العنكبوت هي السورة التاسعة والعشرون بحسب ترتيب المصحف العثماني، وهي السورة الخامسة والثمانون في ترتيب نزول سور القرآن، نزلت بعد سورة الروم في أواخر سنة إحدى قبل الهجرة، فتكون من أخريات السور المكية، بحيث لم ينزل بعدها بمكة إلا سورة المطففين، وهي سورة مكية، وآياتها تسع وستون آية.




    تسميتها





    اشتهرت هذه السورة بسورة العنكبوت من عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ لما رواه عكرمة، قال: كان المشركون إذا سمعوا تسمية سورة البقرة، وسورة العنكبوت يستهزئون بهما، أي بهذه الإضافة، فنزل قوله تعالى: {إنا كفيناك المستهزئين} (الحجر:95). ووجه إطلاق هذا الاسم على هذه السورة أنها اختصت بذكر مَثَل العنكبوت فيها في قوله تعالى: {مثل الذين اتخذوا من دون الله أولياء كمثل العنكبوت اتخذت بيتا} (العنكبوت:41).




    مقاصدها





    مقاصد سورة العنكبوت على الجملة هي الحث على الاجتهاد في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. والدعاء إلى الله تعالى وحده، من غير تعريج على غيره سبحانه أصلاً؛ لئلا يكون مثل المعرِّج، مثل العنكبوت؛ فإن ذلك مَثَلُ كل من عرجَّ عنه سبحانه، وتعوَّض عوضاً منه، فهي سورة ضعف الكافرين، وقوة المؤمنين، وقد ظهر سر تسميتها بالعنكبوت.




    والمحور الرئيس الذي تدور حوله السورة هو محور الإيمان وسياق السورة يمضي حول ذلك المحور ليقرر ثلاثة مقاصد:




    الأول: حقيقة الإيمان، وسنة الابتلاء والفتنة، ومصير المؤمنين والمنافقين والكافرين، ثم فردية التبعة، فلا يحمل أحد عن أحد شيئاً يوم القيامة.




    الثاني: عرض قصص الأنبياء السابقين، وما تصوره من فتن وعقبات في طريق الدعوات والدعاة، والتهوين من شأنها في النهاية حين تقاس إلى قوة الله. وبيان أن الحق الكامن في دعوة الرسل، هو ذاته الحق الكامن في خلق السماوات والأرض. وكله من عند الله.




    الثالث: النهي عن مجادلة أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن، إلا الذين ظلموا منهم. وبيان وحدة الدين كله، واتحاده مع دين الإسلام آخر الأديان، الذي يجحد به الكافرون، ويجادل فيه المشركون. وختم السورة بالتثبيت والبشرى والطمأنينة للمجاهدين في الله المهديين إلى سبله.




    أما مقاصد السورة على وجه التفصيل، فهي تسير وفق التالي:




    - تثبيت المسلمين الذين فتنهم المشركون، وصدوهم عن الإسلام، أو عن الهجرة مع من هاجروا.




    - من الفتن التي ذُكرت في هذه السورة فتنة طول مكث الأعداء وتسلطهم على المؤمنين؛ فربما ينظر الإنسان إلى طول مكث أعداء الله في الأرض، إلى طول مكثهم يتمتعون بالقوة، إلى طول مكثهم وهم الذين يسيطرون مقاليد الأمور، ويسيرونها وفق الوجهة التي تخدم مصالهم وأغراضهم، فربما يحمله ذلك على أن تُزين له الدنيا، وأن يصد عن سبيل الله، وقد يفتتن بطول مكث الأعداء، فهذه السورة نبهت المؤمن الصادق إلى أن القصد من الفتن تمييز المؤمن الصادق من غير الصادق، {وليعلمن الله الذين آمنوا وليعلمن المنافقين} (العنكبوت:11)، {فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين} (العنكبوت:3).




    - وعد الله بنصر المؤمنين، وخذل أهل الشرك وأنصارهم من أهل الكتاب.




    - الأمر بمجافاة المشركين ومفاصلتهم، والابتعاد منهم، ولو كانوا أولي قربى.




    - وجوب صبر المؤمنين على أذى المشركين، وأن لهم في سعة الأرض ما ينجيهم من أذى أهل الشرك.




    - مجادلة أهل الكتاب بالتي هي أحسن ما عدا الظالمين منهم للمسلمين.




    - أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالثبات على إبلاغ القرآن وشرائع الإسلام.




    - التأسي في ذلك بأحوال الأمم التي جاءتها الرسل، وأن النبي محمداً صلى الله عليه وسلم لم يكن بدعاً من الرسل، بل جاء بمثل ما جاؤوا به.




    - الاستدلال على أن القرآن الكريم منزل من عند الله؛ بدليل أمية من أنزل عليه صلى الله عليه وسلم. وتذكير المشركين بنعم الله عليهم؛ ليقلعوا عن عبادة ما سواه.




    - إلزام المشركين بإثبات وحدانيته بأنهم يعترفون بأنه خالق من في السماوات ومن في الأرض.




    - الاستدلال على البعث بالنظر في بدء الخلق، وهو أعجب من إعادته.




    - إثبات الجزاء على الأعمال، وأن كل نفس توفى بما كسبت، ولا يظلم ربك أحداً.




    - توعد المشركين بالعذاب الذي يأتيهم بغتة، وهم يتهكمون باستعجاله.




    - ضرب المثل لاتخاذ المشركين أولياء من دون الله بمثل، وهو بيت العنكبوت؛ ففي هذا المثل إشارة إلى أن من اعتمد على قوة الأصنام وحفظها عن العذاب كالعنكبوت، اعتمدت على قوة بيتها الذي لا يحتمل مس أدنى الحشرات والرياح، وحفظها عن الحر والبرد. وهذا أتم في الدعوة إلى التوحيد الذي هو أعظم مقاصد القرآن.

    avatar
    رحيق الامل



    الدولة : مصر
    انثى المساهمات : 1090
    التسجيل : 02/08/2016
    الموقع الموقع : منتديات واحة الإسلام

    رد: حول سورة العنكبوت

    مُساهمة من طرف رحيق الامل في الأحد 09 يوليو 2017, 03:07

    شكرا على الموضوع القيم
    بارك الله فيكم
    دمتم بسعادة
    و فى انتظار جديدكم

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 13 نوفمبر 2018, 05:51