منتديات حميد العامري


 
الرئيسيةالمنشوراتبحـثالتسجيلدخول


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
الحاكم الجديد
الناصر لدين الله
العقل والراحة
أقوال المشاهير عن الحب
رجب بين الاتباع والابتداع
يدنين عليهن من جلابيبهن
الأشهر الحُرم .... الجائز والممنوع
قصة الأرغفة
القرآن الكريم كامل بصوت جميع القراء وجودة عالية
ضغط العمل
اليوم في 18:09
اليوم في 18:09
اليوم في 18:09
اليوم في 18:09
اليوم في 18:08
اليوم في 18:08
اليوم في 18:07
اليوم في 18:06
اليوم في 18:06
اليوم في 18:06
Ahmad12
Ahmad12
Ahmad12
Ahmad12
Ahmad12
Ahmad12
Ahmad12
Ahmad12
Ahmad12
Ahmad12

شاطر | 
 

  معركة تيرموبيلاي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
avatar
شذى الورد




الدولة : مصر
رقم العضوية : 1971
انثى المساهمات : 100
التسجيل : 10/07/2017
الموقع الموقع : مصر


مُساهمةموضوع: معركة تيرموبيلاي   الإثنين 17 يوليو 2017, 04:25


نشبت معركة ثيرموبيلاي بين تحالف دول المدن اليونانية ، من قبل الملك ليونيداس ، والإمبراطورية الفارسية بقيادة زركسيس الأول والتي دامت علي مدى ثلاثة أيام ، وخلال هذه الفترات في الحدث للغزو الفارسي الثاني علي اليونان ، حيث وقع الهجوم في وقت واحد مع المعركة البحرية في أرطميمسيوم ، في أغسطس أو سبتمبر لعام 480 قبل الميلاد ، وذلك في الممر الساحلي الضيق لتيرموبيلاي . كان الغزو الفارسي مع الاستجابة المتأخرة في هزيمة الغزو الفارسي الأول علي اليونان ، والتي كانت قد انتهت بفوز الأثيني في معركة ماراثون في عام 490 قبل الميلاد . حيث جمع زركسيس جيشا ضخما من البحرية المبينة لقهر اليونان ، بينما اقترح ثميستوكليس في التحالف مع اليونانيين لمنع تقدم الجيش الفارسي في الممر تيرموبيلاي ، وللمنع في نفس الوقت البحري الفارسي من المرور في مضيق أرطميمسيوم .


بلغت القوة اليونانية لما يقرب من 7000 من الرجال الذين ساروا شمالا في منتصف عام 480 قبل الميلاد لمنع مرور الجيش الفارسي ، حيث زعمت المصادر القديمة أن عددهم يبلغ أكثر من مليون ، ولكن تعتبر اليوم أصغر بكثير ” حيث ترد أرقام مختلفة من قبل العلماء ، والتي تتراوح بين حوالي 100،000 و 150،000 "، ولكن وصلت إلى النجاح في أواخر أغسطس أو أوائل سبتمبر . وخلال يومين كاملين من المعركة ، قامت قوة صغيرة بقيادة ليونيداس بسد الطريق الوحيد الذي على الجيش الفارسي الضخم يمكن أن يمر منه ، وفي اليوم الثاني ، أدعى أحد السكان المحليين وهو إفيالتيس بخيانة الإغريق من خلال الكشف عن المسار الصغير الذي كان وراء الخطوط اليونانية . وأدرك ليونيداس أن قواته فقدت الجزء الأكبر منها أمام الجيش اليوناني والباقي ظل للحراسة مع انسحاب 300 من اسبرطة و 700 ممثلون مسرحيون ، 400 الطيبيين ، وربما بضع مئات آخرين ، معظمهم قتلوا . وفي أرطميمسيوم ، كانت البحرية اليونانية ، تحت القيادة السياسية للأثيني ثميستوكليس ، والذي تلقي نبأ الهزيمة ، مع الاستراتيجية اليونانية المطلوبة سواء لثيرموبيلا وأرطميمسيوم المزمع عقدها ، ونظرا لخسائرهم ، فقد تقرر الانسحاب إلى سلاميس ، حيث اجتاح الفرس بيوتيا ثم استولت على أثينا وتم إخلاؤها ، إلا أن الأسطول اليوناني سعى إلي الفوز الحاسم حيث هاجموا الأسطول الفارسي وهزم الغزاة في معركة سالاميس في أواخر عام 480 قبل الميلاد .


وخوفا من الوقوع ضد أوروبا ، سحب زركسيس الكثير من جيشه إلى آسيا ” وفقد أكثرهم من الجوع والمرض ” ، وترك ماردونيوس في محاولة لاستكمال غزو اليونان . ومع ذلك ، شهد في العام التالي الجيش اليوناني الذي أستطاع إلحاق الهزيمة الحاسمة على الفرس في معركة بلاتيا ، وبالتالي إنهاء الغزو الفارسي . وسواء استخدم الكتاب القديمة والحديثة معركة ثيرموبيلاي كمثال على قوة الجيش الوطني الذي يدافع عن ترابه الوطني ، ويستخدم أداء المدافعين أيضا كمثال على مزايا التدريب علي المعدات ، والاستخدام الجيد للتضاريس مثل مضاعفات القوة ، الذي أصبح رمزا للشجاعة ضد صعوبات جمة .بحث حول معركة تيرموبيلاي – قامت معركة تيرموبيلاي في عام 480 قبل الميلاد بتحالف دول المدن اليونانية الذين خاضوا المعركة ضد الجيش الفارسي الغازي علي ممر تيرموبيلاي . وإلى حد كبير كان قوتهم تفوق عدد اليونانيين بينما تأخر العدو في واحدة من أشهر المواقف الأخيرة من التاريخ ، حيث بلغت القوة الصغيرة من قبل الملك ليونيداس التي سدت الطريق الوحيد الذي من خلاله كان الجيش الهائل التابع لزركسيس يمكن أن يمر فيه ، ولكن نجح الفرس في هزيمة اليونانيين ولكن لحقت بهم خسائر فادحة ، غير متناسبه بشكل لا يصدق لتلك الإغريق .
وقال أحد السكان المحليين يدعى إفيالتيس أن خيانة الإغريق ، كشفت عن المسارات الجبلية التي كانت خلف الخطوط اليونانية ، نافيا ما تبقى من الجيش ، وبقي الملك ليونيداس وراءه مع 300 اسبرطة و  400 الطيبيين، و 700 متطوعا مسرحي ، على الرغم من أنهم كانوا يعرفون ذلك بأنه يعني موتهم ، ولكن تم ذلك لتأمين انسحاب القوات اليونانية الأخرى . ولحق بالجيش الفارسي الذي تحت قيادة زركسيس خسائر فادحة ، وعندما هزمت البحرية في وقت لاحق في سلاميس هرب اليونانيون ، ولم يتبق سوى جزء من قواته لإنهاء احتلال البلاد ، حيث هزمت تلك القوة في معركة بلاتيا .




 
 وقد استولت التضحية البطولية من اسبرطة وممثلون من المسرحيون على أذهان الكثيرين على مر العصور ونتيجة ذلك أنجبت العديد من المراجع الثقافية ، التي أخذت من معظم ما يعرفه المؤرخون حول الفرس في هذا الوقت ، وكذلك من خلال هيرودوت والمصادر اليونانية الأخرى . وبالنسبة لليونانيين ، كانت الفرس "البرابرة” أقل شأنا من الناحية الثقافية التي تهدد أسلوب حياتهم ، حيث إنها كانت تميل إلى تصوير الفرس بأنه "مخنث ، والإفراط فيه مولعا بالفخامة ، وفي نهاية المطاف ، لا مباراة رجوليه فاضلة لليونانيين ". ويمكن فهم معركة ثيرموبيلاي بأنها تشير إلى وجود انقسام بين الشرق والغرب ، حيث أن الغرب يمثل النظام ، وضبط النفس ، والحرية في حين يمثل الشرق العكس ، ومن خلال هذه العملية ، كان زركسيس هو ” الشخص المثالي الذي يتم اختياره كمثال يدل على الاستبداد الآسيوي والغطرسة المفرطة ".


حجم الجيش الفارسي – كان زركسيس الأول ، ملك فارس ، حيث كان يعد لعدة سنوات لمواصلة الحروب الفارسية اليونانية التي كتبها والده داريوس في عام 481 قبل الميلاد ، وبعد أربع سنوات من التحضير ، وصل إلي الجيش الفارسي والبحرية في آسيا الصغرى ، وقد أحرز جسر من السفن في أبيدوس ، وهذا ما سمح للقوات البرية بعبور مضيق هيلاسبوت . وأعطى فرصه لهيرودوت هاليكارناسوس ، لكتابة التاريخ الأول من هذه الحرب ، وذكر حجم جيش زركسيس على النحو التالي :
أرقام الوحدات
طاقم الأسطول 517610
المشاة 1،700،000
الفرسان 80000
العرب والليبيين 20000
القوات العميلة اليونانية 324000
المجموع 2641610


ولقد احتاج هذا الرقم إلي أن يتضاعف تقريبا عن ذلك لحساب قوات الدعم ، وبالتالي كانت تقارير هيرودوت أن القوة كلها مرقمة 5283220 الرجال ، وهو الرقم الذي تم رفضه من قبل المؤرخين المعاصرين ، وكانت محادثات الشاعر سيمونيدس شبه معاصرة ، حيث قدرهم بأربعة ملايين نسمة ، وكتب كتسياس عن كنيدوس ، الطبيب الشخصي لارتحششتا منيمون ، وهو تاريخ بلاد فارس وفقا للمصادر الفارسية التي للأسف لم تنجح ، ولكن قدره بنحو 800،000 من إجمالي الجيش الأصلي الذي اجتمع في Doriskos، تراقيا، بعد عبور مضيق هيلاسبوت ، وترك التقديرات المختلفة للعلماء الأحدث استنادا إلى معرفة النظم العسكرية الفارسية ، وقدراتها اللوجستية ، في الريف اليوناني ، والإمدادات المتاحة على طول الطريق للجيش .


رفضت المدرسة الفكرية الأولي للأرقام الواردة في النصوص القديمة لمبالغاتها في أعداد المنتصرين ، وذلك بناءاً على الأساس التحليلي للموارد المتاحة في جيوش العصر القديم ، والقوة الفارسية المرقمة بين 60،000 و 120،000 من المقاتلين ، بالإضافة إلى الحاشية (من غير المقاتلين) ، مما جعل أكبر سبب لوجود الملك الفارسي هو ذو النبل الرفيع المستوى ، وكان الحد الأعلى لمجموع القوات البرية قد وصل إلى نحو 250،000 ، والسبب الرئيسي في معظم الأحيان لهذه القيم هو عدم وجود الماء . وبلغ السير فريدريك موريس ، الجنرال البريطاني في أثناء الحرب العالمية الأولى ، الأول من بين الذين يدعون في عدم تجاوز الجيش لنحو 175،000، بسبب نقص المياه . وقد أدعت المدرسة الثانية أن المصادر القديمة لا تعطي أرقام واقعية ، وذلك وفقا للنصوص واليونانيين في نهاية معركة بلاتيا التي حشدت نحو 110،000 ” هيرودوت ” أو 100000 ” Pompeius ” على القوات :
وفي تلك المعركة ، وفقا لهيرودوت ، واجهوا 300،000 من الفرس و 50،000 من الحلفاء اليوناني ، وهذا يمثل نسبة 3 إلى 1 للجيشين ، وبلغت نسبة أنصار المدرسة بإعتبارها النسبة الواقعية 




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marafe-aleman.forumegypt.net/
avatar
علا المصرى




الدولة : مصر
انثى المساهمات : 5547
تاريخ الميلاد : 21/05/1993
التسجيل : 04/09/2014
العمر : 24
الموقع الموقع : علا بنت الشاطىء


مُساهمةموضوع: رد: معركة تيرموبيلاي   الإثنين 17 يوليو 2017, 11:20

جزاكِم الله كل خير عالأنتقاء الرائع 
دمتم بهذا التألق الدائم





تم تكريم الأخت علا المصري
لجهودها الطيبة والمميزة في المنتدى

      

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://olaa-elmasry.alamountada.com/
 
معركة تيرموبيلاي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حميد العامري :: المنتديات التأريخية :: التأريخ-