منتديات حميد العامري

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 57746 مساهمة في هذا المنتدى في 14703 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 2185 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو اسماعبل الزين فمرحباً به.


    المانيا النازية

    شاطر
    avatar
    نور الإيمان



    الدولة : مصر
    انثى المساهمات : 2587
    تاريخ الميلاد : 16/04/1968
    التسجيل : 01/05/2014
    العمر : 50
    الموقع الموقع : منتدى واحة الاسلام

    المانيا النازية

    مُساهمة من طرف نور الإيمان في الأحد 11 نوفمبر 2018, 00:39

    بسم الله الرحمن الرحيم


































    ألمانيا النازية (بالألمانية: Nazideutschland) هي الفترة التي حُكمت فيها ألمانيا من قبل حزب العمال الاشتراكي القومي الألماني (الحزب النازي) بقيادة أدولف هتلر في الفترة من عام 1933 حتى عام 1945.

    الاسم الأصلي لألمانيا لم يتغير عندما جاء النازيون إلى الحكم عام 1933 بل بقي كما هو Deutsches Reich أي الرايخ الألماني وهو الاسم الذي سميت به منذ عام 1871.




    لكن في عام 1943 عدلت الحكومة النازية الاسم إلى الرايخ الألماني الأعظم Großdeutsches Reich الذي بقي مستعملاً إلى عام 1945 حيث هزمت ألمانيا النازية. بجانب الاسم الرسمي استعمل الحزب النازي أسماء أخرى منها الرايخ الثالث ورايخ الألف عام لوصف ألمانيا، إلا أنه أسقط استعمال وصف (رايخ الألف عام) من إعلامه الرسمي في عام 1939.




    في 30 يناير 1933 ،أصبح أدولف هتلر مستشارا لألمانيا، والذي عينه الرئيس باول فون هيندنبورغ. على الرغم من أنه يرأس حكومة ائتلافية في البداية، وسرعان ما تيقن هيندينبيرغ بمخططاته فحاول التخلص منه والقضاء على النازية وشركائه في الحزب.




    ولقد عملت الحكومة النازية على تطوير الدولة والازدهار الاقتصادي وتوفير فرص العمل وانتهى به الإنفاق العسكري الثقيل إلى الحرب والازدهار بالنصر والتوسع بينما قمع الحزب النازي النقابات العمالية والإضرابات.




    لقد أعطت عودة الازدهار شعبية هائلة وجعلت نظام حكم هتلر في الغالب الأقوى دون منازع، على الرغم من المقاومة، وإزدادت شعبيته مع بداية العدوان العسكري، وبلغت ذروتها في المؤامرة الفاشلة في 20 يوليو 1944.




    ودمرت الجستابو (الشرطة السرية) في إطار هاينريش هيملر الأحزاب الليبرالية والمعارضة الاشتراكية والشيوعية واضطهد اليهود، وكان اضطهاد اليهود في محاولة لإجبارهم للسفر إلى المنفى في حين أخذت ممتلكاتهم.




    واتخذ الحزب للسيطرة على المحاكم، ودوائر الحكم المحلي، وجميع المنظمات المدنية باستثناء الكنائس البروتستانتية والكاثوليكية. وكانت السيطرة على كل تعبيرات الرأي ونشر الدعاية لهتلر هي من قبل الوزير جوزيف غوبلز، الذي كان يبث الحماس للشعب بواسطة المسيرات، وساعده أسلوب ومهارة هتلر بالخطابة.







    الاسم




    الاسم الرسمي لألمانيا النازية هو الرايخ الألماني (بالألمانية: Deutsches Reich) من عام 1933 حتى 1943. ثم وبعد 26 يونيو 1943 أصبح الاسم الرسمي هو الرايخ الألماني الأعظم (بالألمانية: Großdeutsches Reich).




    مصطلح الرايخ الثالث (بالألمانية: Drittes Reich) هو مصطلح ألماني غير رسمي يشير إلى الخلافة التاريخية من الإمبراطورية الرومانية المقدسة في العصور الوسطى (962-1806) والإمبراطورية الألمانية الحديثة (1871-1918). هذا المصطلح، على الرغم من الاستخدام الشائع بين العديد من الألمان في ذلك الوقت، إلا أنه في نهاية المطاف سقط من الحظوة لدى السلطات النازية، والذي منع استمرار استخدامه من قبل الصحافة في صيف عام 1939.




    الاسم الأكثر شيوعا للإشارة إلى ألمانيا خلال الحقبة النازية هو ألمانيا النازية (بالألمانية: Nationalsozialismus) الذي يشير حكم الحزب النازي ولتميز هذه الفترة عن غيرها الفترات التاريخية لألمانيا مثل الإمبراطورية الألمانية وجمهورية فايمار.







    الحدود




    كانت الحدود الألمانية في عام 1933, معينة من قبل المنتصرين في الحرب العالمية الأولى، في معاهدة فرساي (1919) . في الشمال، وتحدها ألمانيا من بحر الشمال، الدنمارك وبحر البلطيق، وإلى الشرق، وتقسيمها إلى قسمين، وتحدها ليتوانيا، ومدينة دانزيغ الحرة، وبولندا، وتشيكوسلوفاكيا، وإلى الجنوب تحدها النمسا وسويسرا، والى الغرب، فرنسا، لوكسمبورغ، بلجيكا وهولندا، وسارلاند وتحولت هذه الحدود بعد أن استعادت ألمانيا السيطرة على سارلاند، وجدت ألمانيا العظمى قوة بعد من ضم النمسا، واكتسبت أيضا السيطرة على مقاطعة السوديت، والباقي من بوهيميا ومورافيا. سعت ألمانيا بالمزيد بالاستيلاء على الأراضي حتى خلال الحرب العالمية الثانية، التي بدأت في سبتمبر 1939.







    تاريخ




    نشأت ألمانيا النازية في أعقاب العار الوطني، الحرج والغضب والاستياء الناجم عن معاهدة فرساي (1919)، التي يمليها، إلى الألمان المهزومين، بالمسؤولية عن :




    قبول ألمانيا واعتراف بالمسؤولية عن التسبب بالحرب العالمية الأولى.




    الخسارة الدائمة من مختلف الأقاليم، والتجريد من السلاح من الأراضي الألمانية الأخرى.




    دفع التعويضات من ألمانيا من الخسائرالثقيلة سواء ماديا أو عينيا، ويجري تبرير مثل هذه المدفوعات في نظر الحلفاء قبل الحرب شرط الذنب.




    نزع السلاح من جانب ألمانيا والقيود العسكرية الشديدة.




    نسبت الاضطرابات المدنية الشروط الأخرى تعزيز صعود الرايخ الثالث وتشمل الجماعات الماركسية، التضخم الجامح في جمهورية فايمار، والكساد العالمي العظيم في بداية الثلاثينات، فإن رد الفعل ضد التقاليد الليبرالية ومكافحة جمهورية فايمار وصعود الشيوعية في ألمانيا، ونمو الحزب الشيوعي الألماني. وبدأ كثير من الناخبين، التعبير عن غضبهم وعن الرفض للديمقراطية البرلمانية التي ظهرت عاجزة عن الحفاظ على الحكومة في السلطة لأكثر من بضعة أشهر، ودعم المتطرف اليميني واليساري حتى الأحزاب السياسية، واختارت للمتطرفين السياسيين مثل الحزب النازي.




    وعد النازيون بالقوة، واختاروا الحكومة الاستبدادية بدلا من البرلمان الجمهوري العاجز، وسياسة اقتصادية جذرية (بما في ذلك العمالة الكاملة)، واستعادة العزة الوطنية (أساسا من التبرؤ من معاهدة فرساي)، والتطهير العرقي التي نفذت جزئيا عن طريق القمع الناشط من اليهود والماركسيين، وكل ذلك باسم الوحدة الوطنية والتضامن بدلا من الانقسامات الحزبية الديمقراطية، وانقسام الطبقة الاجتماعية للماركسية.




    ووعد النازيون التجديد للوطنية وتعزيز الثقافة على أساس التقاليد وإعادة تسليح حركة فولكيش العرقية المقترحة، والتنصل من التعويضات، واستصلاح الأراضي التي خسرها في معاهدة فرساي.




    وادعى الحزب النازي من خلال المعاهدة, أن الحزب الليبرالي لجمهورية فايمر، خائن والذين يسمون ب "مجرمي نوفمبر", قد استسلموا لفخر ألمانيا الوطني من قبل الإلهام وتواطؤها مع اليهود، وكان هدفها التخريب لوطنية الدولة وتسميم الدم الألماني. نشر الحزب الدعاية النازية وهو أسلوب ("الطعن في الظهر") الذي تتخذه الحكومة ومن معهم من اليهود موضحا عدم عسكرية ألمانيا باتخاذ هذا المنهج.




    ما بين العام 1925 إلى 1930، تطورت الحكومة الألمانية من الديمقراطية إلى حالة المحافظ القومي والحكم الاستبدادي تحت قيادة الرئيس بول فون هيندينبيرغ، الذي كان يكره الديمقراطية الليبرالية في جمهورية فايمار، ويريد أن يحول ألمانيا إلى دولة استبدادية.




    وكان الحليف الطبيعي لإقامة الحكم الاستبدادي كان من حزب الشعب الوطني الألماني,(بالألمانيةDeutschnationale Volkspartei)، و"القوميين"، ولكن بعد عام 1929، ومع تخبط الاقتصاد الألماني، جذب القومييون الأكثر تطرفا لطبيعة الثورة للحزب الوطني الاشتراكي، والطعن في الدعم الشعبي لارتفاع الشيوعية.




    وعلاوة على ذلك، فقدت الأحزاب السياسية من الطبقة المتوسطة ودعم الناخبين المجمعة للأجنحة اليمين لليسار، والطيف السياسي الألماني، مما جعل تشكيل حكومة الأغلبية في النظام البرلماني أكثر صعوبة.







    توطيد السلطة




    في غضون أشهر قليلة، تم تنصيب الحكومة الجديدة التي اعتمدت نظام ديكتاتورية الحزب الواحد في ألمانيا مع التدابير القانونية لإقامة حكومة مركزية منسقة. في ليلة 27 فبراير 1933، تم إحراق مبنى الرايخستاغ والقبض على عضو المجلس الشيوعي الهولندي مارينوس فان در لوب في الداخل، بتهمة الحرق المتعمد. ادعى الحزب النازي أن الحرق كان من عمل أعضاء الحزب الشيوعي ومُنِعتْ جميع منشورات الحزب الشيوعي الألماني . وسُجِن الكثير في معسكرات الاعتقال.




    ألغى المرسوم حريق الرايخستاغ (27 شباط 1933)، والحريات المدنية بما في ذلك معظم الألمانية المثول أمام المحكمة، وذلك لقمع خصومهم.







    السياسة الخارجية




    كان مصير الأقليات في ألمانيا النازية في وضع حرج وكانت الخطب والكتابات لهتلر توضح أن الجالية اليهودية في ألمانيا مستهدفة للكراهية، جنبا إلى جنب مع الغجر، والمعاقين وذو الاحتياجات الخاصة. ولقد وضعت الأيديولوجية النازية قواعد صارمة حول النقاء الألماني وحددت الإجراءات في الحركة إلى تطهير ألمانيا بعد استيلاء النازيين على الحكم.




    وبدأت أول موجة من معاداة السامية في عام 1933، عندما هاجم النازيون مخازن تابعة لليهود، ودعوا إلى مقاطعة جميع الأنشطة التجارية اليهودية. ونتيجة ذلك أستعد العديد من الأسر اليهودية للمغادرة. وفي عام 1935 صدرت قوانين نورمبرغ وهي عبارة عن قوانين تنص على حرمان اليهود من جميع حقوق المواطنة، ومنها منعهم النقل بواسطة وسائل النقل العامة، ومنعوا كذلك من ارتياد الحدائق والمطاعم والمسارح ودور السينما، وأجبروا على حمل شعار نجمة داود صفراء منقوشة على ملابسهم لإظهار أنهم يهود وتمييزهم عن المجتمع الألماني.







    النمسا وتشيكوسلوفاكيا




    في نوفمبر 1937، وجه هتلر القيادة العسكرية لعقد مؤتمر يتحدث من خلاله حاجة ألمانيا للتوسع شرقا. وفي البداية قال انه يتعين عليهم التعامل مع النمسا وتشيكوسلوفاكيا ، لكنه واثق من أن بريطانيا وفرنسا لن تفعل شيئا عندما تتحرك الجيوش الألمانية نحوها. في شباط 1938، دعا هتلر المستشار النمساوي كورت شاشنيغ إلى لقاء في بيرغوف لضرورة تأمين حدود ألمانيا والحفاظ على استقلال النمسا.




    وكان من المقرر إجراء استفتاء بشأن هذه القضية في 13 مارس/ اذار لكن هتلر ألغى الاستفتاء. وفي يوم 11 مارس، بعث هتلر إنذارا لشاشنيغ، مطالبا إياه تسليم كل السلطة للنازيين النمساويين أو الاحتلال. وفي يوم 12 مارس دخل الجيش الألماني النمسا، حيث كان في استقباله بحماس النازيون النمساويون.




    قال هتلر لزعيم الحزب النازي سوديتنلاند هيينلين، لنجعل عدد من المطالب غير المقبولة للحكومة التشيكية. ولقد أصر موسوليني على هتلر بمقابلة وزير خارجية بريطانيا ورئيس الوزراء الفرنسي لمناقشة الأزمة التشيكية، وتم التوقيع على معاهدة ميونخ الشهيرة، مما اضطر الحكومة التشيكية لقبول الضم، ولكن ليس لها دور في المفاوضات. لقد كان اتفاق ميونيخ محملا بكثير من الجدل بين المؤرخين وعلماء السياسة.




    وكان التفسير الوحيد له هو اعتباره تسوية جبانة وهو الاستسلام غير الحكيم وغير ضروري على التهديدات الشديدة. بينما غيره من العلماء يجادلون بأن الحرب بها مخاطرة، في تلك المرحلة كان من الحكمة عدم خوض الحرب لأن فرنسا وبريطانيا ليست لديها أسلحة ولا إستراتيجية متماسكة لهزيمة ألمانيا في 1938.


































    منقول
    avatar
    منصورة



    الدولة : الجزائر
    رقم العضوية : 93
    انثى المساهمات : 1536
    تاريخ الميلاد : 28/01/1963
    التسجيل : 01/03/2011
    العمر : 55
    الموقع الموقع : منصورة والجميع

    رد: المانيا النازية

    مُساهمة من طرف منصورة في الأحد 11 نوفمبر 2018, 23:04

    كل الشكر والامتنان
    على هذا الاختيار
    وعلى حسن الانتقاء
    مع فائق الإحترام والتقدير


    ********** التوقيع **********

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 21 نوفمبر 2018, 13:17